6.8.06

الغاية

هناك على إحدى الشطآن تقبع غايتي. غايتي تتمثل بحقل التجارب ذلك الذي ما فتئ منذ الأزل يحوي تجارب فاشلة. غايتي أناس يجمِّلون المستورد ويصدرونه ويقولون عنه انتاج. أجلس في زوايا غايتي حيث نمجِّد الأشخاص ونتزلم للوصول إلى منصب. أتفوه بكلمات حانقة أنني سأذهب ولن أعود، لكني.. أعود وبلا أي ندم، فمدة صلاحيتي بعيداً عن غايتي لا تتجاوز الأشهر الثلاثة.
حين تتجوّل في غايتك، ترى الأسوأ. عندما تبتعد عنها لا ترى إلا الحلا. أيها الحلا المختبئ بين شقوق بيوتٍ صامدة، لـِمَ لـَم ألمحك من قبل؟
غايتي،
لا تهمني المحاور ولا الإفرازات ولا القيء الكلامي. لن توصمين بها. ستعبر فقط كما عبرت سابقاتها. ستعطـِّرك برائحة الدم الحار والرصاص ثم تنحسر. أمطري يا سماء رحمةً على غايتي واغسل أيها المتوسط رمالَ شوطئٍ ثكلى. أخرجوا تلك الصفات واجعلوها عابرة. لا تنسوا قط أنها عبرت. عندما تلجأون للنسيان سيأتي من يخلفها.
يا غايتي، يا موطئ الغزاة. سيطأونك ثم يرحلون كما رحل غيرهم. سنحضر الزيت الحار ونسلم الأرواح حتى تسلمين يا غايتي.. ولا ندم! هناك على مقربةٍ من قدسٍ عتيقة وعلى تماس حدودٍ غريبةٍ تصمد غايتي.
لبنان، لم تـَعـُد غايتي بعد الآن.
بــِتَّ.. غاية الغاية، رغم كل القادم.