22.2.07

Cold Civil War

Every once in a while someone comes along and coins a memorable term that captures the essence of a crisis. Yesterday, Amin Gemayel gave us "Cold Civil War".

A cold civil war is exactly what is happening in Lebanon today. It is mostly felt in "mixed" environments.

In offices, for example, you can't avoid the sense of "otherness" emanating from the person sitting in the next cubicle. In gatherings, family or otherwise, entire conversations change if someone in the crowd is from the other camp. A rich lexicon of euphemisms has flourished, where you say "Southerner" when what you really mean to say is "Shiaa" and by extension "Northerner" replaces "Sunni".

"Those Syrian Iranian Scumbags" change into "The Opposition" and "Those Zionist American Traitors" become "The Pro-Government loyalists". Among Christians, "Those Aounist Traitors" and "Those War mongering LF Militias" both magically transform into "Our brothers in the other camp".

The fact is: We can't stand each other. We try to hide it but we secretly wish the other never existed.We can't have a real civil war because memories of the previous one are still too vivid. But at the same time, our aspirations, goals and objectives are just too conflicting.

We won't fight each other. We won't make nice. We're stuck at the brink of "mutually assured destruction". It is indeed a cold war. A Cold Civil war.

(This article originally appeared in The Beirut Spring)

5 Comments:

At Thursday, February 22, 2007 2:50:00 PM, Blogger JoseyWales said...

I think the country should discuss the possibility of partition/federation. I believe such a dicussion would sober many and would be beneficial whatever the outcome.

Of course we would rather bury our heads in the sand. We did the same with refusing to debate the civil war after the fact.


BTW go to Naharnet and try to vote in the poll (left column) for "partition" and see what happens. Big taboo ;)

 
At Thursday, February 22, 2007 5:05:00 PM, Blogger Ms Levantine said...

I am amazed by how low the debate is. I am receiving emails about 100 reasons why you should prefer March 14 with arguments of the kind: the Shi'a don't use soap, their women are ugly... The type of moronic stereotypes that were popular in the anti-semitic 30's.

So there is massive ignorance in Lebanon, how about we fight it?

JW, same answer as ever for federalism: How do you see the glorious federal state of Marounistan with Geagea, Aoun, Frangieh... or will you also partition it in 25?

Maybe each Lebanese you be declared a sovereign state.

For better or worse (present situation) we are all stuck together in Lebanon. We have to find solutions to make it work. Whining and emotional outbursts are useless.

 
At Thursday, February 22, 2007 6:46:00 PM, Blogger hillz said...

No solution will be found. Only a compromise that delay the explosion or till the next compromise.

And btw, it is not "today" that we are witnessing a "cold civil war", it has been always like that. It is funny that we hear this covered-by-care statement from Mr. Amin. I guess he is doing well in his American talks. I feel some how nostalgic to the times of exploding cars in Beirut when he was a president. But yeh, again, that was a "not-so-cold" civil war and he was one of ALL (usual attitude to justify your politicians’ previous historical actions: Say all the politicians were warlords. And if you didn’t manage to justify it, you can find a new definition for a warlord that makes it fits July war par example. In case that didn’t work, you can always say that we have to forgive but not forget And you can always say that previous actions were sort of an internal resistance.)

The definition of Lebanon is not yet settled. Every body thinks of a different identity for the country. it was like that, and it will remain like that in the near future. Here comes the internal resistance.

Meanwhile, let's promote that "today" we are witnessing a cold civil war. "today", and ONLY today is just another form of Lebanese historical denial.

we are the poor people that are slammed on asses. everybody is targeting us, and we are very innocent. So innocent that we keep entering the "wars of others on our land" every 15 years.

We need some action (other than Telefrique-related-action).

Let the music plays plz.

 
At Thursday, February 22, 2007 11:56:00 PM, Blogger JoseyWales said...

Ms Lev,

-I said the discussion itself would be beneficial, a way perhaps to concentrate the mind(s).

-You gotta ask how many years of mayhem and civil war/upheaval etc does it take for sane people to contemplate, just contemplate the question? 30 years, 40 years?

-Some kind of decentralization (already in Taef) needs to be put in perspective. What's wrong with scaring people with the prospect of living under say Hezbo schools and universities or even Joumblatt administration?

-Actually decentralization may be good for many things, not least of which finally our idiots and their followers will be held responsible in their own regions (and fall quickly).

Food for thoughts, yes we need to solve our problems and live together. The Swiss, Americans and others live together fine under Federalism.

Can we at least talk about it? I am sure it would clear up many issues, for many, very fast.

 
At Friday, May 04, 2007 2:23:00 PM, Blogger Author said...

لبنان، الحرب الأهلية والأفق المسدود

قبرصة لبنان، لبننة العراق، وعرقنة لبنان...1974، 2003، 2005- هكذا تختصر حياة البشر في هذه المنطقة الحبلى بالصراعات العبثية. قبرص تقسمت وتجهد اوروبا اليوم على توحيدها، العراق دخل أتون الحرب الأهلية في حين يتحدث البعض عن احتمال وقعها. بغداد فرزت طائفيا بحسب أحيائها. تصوروا أن الأحياء أو الزواريب أصبحت سنية أو شيعية. أحد الأصدقاء أخبرني أنه لم يستطع استضافة إبنة خاله في منزله في بغداد لمتابعة دراستها وأخبرها أنه يأمن لوجودها لدى أقاربه في البصرة. زواريب بيروت إلى حد بعيد أثناء الحرب الأهلية ولكن ماذا عن الحاضر. هل من فرز مذهبي في بيروت؟

الثلاثاء الأسود،الخميس الأسود، السبت الأسود، أشهر وسنين سوداء، حتى أيامنا السود موضع خلاف، ثم ماذا سنفعل حين تنفذ منا التوصيفات فنصبح خبرا عاجلا كما إخواننا في العراق. ماذا سنفعل حين نتلمس جراحنا ومفقودينا ومخطوفينا وجثث قتلانا متوسلين مراسل فضائية إخوانية اميركية أو سعودية أو إيرانية أو أميركية حرة لنقل مأساتنا وقادة الرأي وأمراء الحرب مختبئين في الأوكار والمدنيون على خط النار؟
علينا أن نبدأ بالتفكير في إجابات علها تخفف عنا وطأة الصدمة فهي آتية. تأتي بصمت وتهبط
كالظلام في ليالي كانون الحالكة ويتبعها العويل والرعود. عذرا! ولكن... هذه الليلة شعرت للمرة الأولى بشيىء من قلق، قلق حقيقي إذا أنني متأهل ولي ولد يكمل عامه الأول في 27 نيسان الجاري. كنت أحسب الحرب تجربة جميلة ولعلي في مكان ما ما زلت على بعض من أفكاري إلا أن هاجس الخوف على إبني بدأ يقلقني. حدث أن شعرت ببعض قلق أثناء حرب تموز إلا أن الوضع كان مختلف. تلك حروب سهلة وأثمانها يمكن تحملها وآفاقها محدودة كما أي حرب قادمة من الجنوب في هذا الصيف أو غيره. لكن حربا أهلية ستدفعني إلى جنون أكيد، ستدفعكم أيضا، ربما
كيف يحدث أن لا يدفع شعب الدماء إلا في صراعات أهلية وأن يحصل دوما على "استقلال ووحدة وحرية" كهبة من هذا الطرف أو ذاك؟ كيف يحدث أن نحيا بسلة قيم أشبه بسلة نفايات، عذرا فالنفايات قابلة لإعادة التصنيع؟
هل من فرز مذهبي في بيروت؟ هل الحرب على الأبواب؟
كلا، الحرب تتطلب المال والسلاح...سننظر في ذلك لاحقا، دعوني أفرغ ما بقي في صدري من أحقاد
ألف عام وأكثر وقبائل تتصارع على أرض ما نعتبره اليوم لبنان، يزدهر فيتوسع وتتعاون قبائله وتختلط وتمتزج في سكن ومأكل ومشرب وتبني أعتى الأحلاف ثم تنقسم على بعضها وذاتها وتدخل أتون صراعات دموية لا يعرف رحمة أو أو حتى هدف منشود. لماذا؟ لعل بعض الأجوبة الشافية أوردها د. كمال ديب في كتابه أمراء الحرب وتجار الهيكل، اولئك يتحملون القسط الأكبر من المعضلة وأولئك اليوم نجوم فضائيات وغدا أمراء حرب أكثرهم للمرة الثانية. هذه معضلة أخرى. قلما تمكن جيل من أمراء الحرب من خوض حربين في هذا الموطن، فليس وطن بل موطن قبائل . لعل الجواب يكمن في عصر سرعة وعولمة وكثافة معلومات وأخبار عاجلة ما عدنا نحتملها. هل تعلمون يا أصدقائي أنه في أيام انحدر فيها معدل الدخل في لبنان غلى ما دون الخمسين دولار- منتصف الثمانينات- كانت الميليشيات على اختلافها تطلق زخات قذائف 155 و240 ملم على أحياء سكنية يخشى الفقر دخولها وإلا تراءت له صورته مؤلفة ومؤلفة. تلك القذائف، الواحدة منها وفي حينها كان يتراوح ثمنها بين 7000 وال 10000 دولار. عبث، أليس كذلك؟ عبث أو جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، عبث يطاردنا اليوم، يصطادنا غدا أو يخطئنا فنكتب لصغارنا، عل وعسى
هل الحرب على الأبواب؟ نعم، هل من فرز مذهبي في بيروت؟ نعم، هل من مال وسلاح، أترك الإجابة لكم ولكن هل هذه العناصر كافية لنشوب حرب أهلية؟ سنتابع هذه السطور بعد نوم عميق حالفنا الحظ، سنتابع انعكاسات ورمزية حادثة الخطف في بيروت وتداعياتها هذا المساء، سنتابع شائعات كثيرة، ولكن الحرب بدأت وهي قرعت البواب يوم خرج الجيش السوري من لبنان في 26 نيسان 2005. حين قرر ذلك النظام الإنتقام،وتسليم لبنان المخطوف ما قبل الطائف -يحلم هذا النظام بإعادة لبنان إلى الحرب الأهلية لأن ذلك من شأنه إعادة توسيطه لضبط إيقاعها مع بروز بعض المتغيرات الإقليمية والدولية ويتقن هذا النظام سياسة تمرير الوقت، وحين خطط ونفذ. كيف يحدث أن يسعى نظام بكل ما أوتي من جبروت لتوحيد بلد آخر ولكن تحت جناحه وحساباته الخاصة-مال ومصالح- زكيف يحدث أن يسعى أبناء موطن واحد إلى تقطيع أوصال؟ معضلة هم اولئك الأبناء، كم يصعب توصيفهم بلا إسفاف! كيف يحدث أن يكون من اغتيل-جميعهم- أشخاص لا يمكن أن يأخذوا قرارا في الحرب أو أن يكونوا أمراء حرب، بل وبعضهم من يمكن أن يقف في وجهها إما لأسباب عقائدية أو مصالحية. أمراء الحرب عدو اليوم وحاجة للغد، هكذا يفكر النظام السوري. الحرب بدأت وهي قرعت الأبواب يوم خرج الجيش السوري من لبنان في 26 نيسان 2005، الحرب بدأت كما سيؤرخ لها البعض في المستقبل في 23 كانون الثاني 2007 وآخرون سيخالفونهم الرأي ويتجهوا ل25 كانون الثاني، متى بعد سنين أو شهور على ادنى تقدير ولكن ماكينة الحرب والسلاح والمال تستغرق بعض الوقت وتغري الكثر فلنقل سنين من باب الحرص. سيختلفون في الرأي على التاريخ رمزا لمضمون أعمق، مضمون يؤسس لحرب أخرى في تاريخ آخر لجيل آخر. كما اختلافنا اليوم على أسباب الحرب الماضية \75-77-78-82-83--89-90-91، كما أسس ذلك بشكل أو بآخر لما نحن عليه اليوم، وهيك

This piece was initially posted on
http://talesfrombeirut.blogspot.com/

 

Post a Comment

<< Home