1.8.06

عن سلام الأكياس البلاستيكية الأبدي

أطفأت التلفزيون البارحة. خرجت من شقتي بلا هدف محدد.
عدوت علني ألمس حريةً مفقودةً. في ميلي الثاني بدأت أعرق. فلأخرج هذا الدنس الذي علق بي منذ 12 تموز. عدوت علني أنسى ما رأيت.
العرق يزداد وتلتصق ثيابي بجسدي مضيفةً سجناً آخر إلى سجوني الأخرى.
عدوت وتغضن حاجباي حتى التصقا ليصبحا متصلين. ومع كل خطوة كان تتراءى لي إحدى صور المجزرة.
أغمض عيناي وأندفع إلى الأمام علني أمسك بعدالةٍ وهميةٍ.
هذه صورة الأول وتلك صورة الثاني.. هذا معوَق وذلك لم يتم يومه الأول.
يزداد حاجباي تغضناً وتزداد سرعتي حتى أكاد لا أحس برجليَّ.
هاهو الملك يشجب والرئيس ينزعج والأمير يدين.
كأنَّ الكلام سيعيدهم إلى الحياة.
أتوقف قبل أن يتوقف قلبي عن الخفقان وأتنفس بصعوبة محاولاً تنشق هواء عالم فاسد كأسياده.
سيلحق بهم غيرهم، فيما المعوّق صاحب السلطة الأعظم المنتخب مرتين يرفض وقف إطلاق نار فوري.
سنوضبهم في أكياس لاستيكية وندفنهم إلى جوار من سبقوهم فيما المعوَّق يتأتئ بين جملة وأخرى مصطنعاً أسىً زائفاً.
ضعوا الورد قرب الأكياس البلاستيكية وتأملوهم في سلامهم الأبدي.
أعود إلى البيت وأعيد إشعال التلفاز.
الخبر يقول أن طفلاً إنتشل حياً من تحت الأنقاض.
على المحطة الأخرى كان المعوَّق ما زال يتأتئ ويعد بسلام دائم كنتيجة للحرب بين الحرية والإرهاب.
أيها المعوَّق.. هاهم إرهابيوك الصغار.
لقد أجهزت عليهم حريتك.

3 Comments:

At Tuesday, August 01, 2006 1:26:00 AM, Blogger SomeMuslimMan said...

Hilal - Even if I understand that the mentalities of the israeli people can do anything, because they used to wist the truth, it was awufl to see the new Qana Massacre.

Guys, as humans we are supposed to feel sad when we saw what's happening, but what is more important is not to be depressed.

Everyone should do his best to stop this madness, each according to his role.

Dear Lebaneese: from my point of view, I see that israeli people are the real loosers on the long run.

Finaly, all of you are invited to visit my blog and read my special post about this massacre. You can read it here

 
At Tuesday, August 01, 2006 5:25:00 AM, Blogger Am Mijares said...

I am a Filipino a Christian and a feel very sad about the "war crimes" committed to the Lebanese people. I sometimes question God why these things are happening. I have signed your petition letter to stop this madness, but I feel also helpless. Tears fell many times from my when I see your children and women. You have to be strong in your desire for peace and we are one with you in prayers to our Christian God and Allah. Please be assured of this: Amid the seeming blindless and deafness of the world, we your brothers and sisters in the Philippines are praying in our churches so that true peace would come, in Lebanon, a peace that is based on justice and a peace that starts in the hearts of men of good will!

 
At Tuesday, August 01, 2006 5:56:00 AM, Blogger [ j i m m y ] said...

thank you very much am mijares. it's such a relief to know our pain is shared.

 

Post a Comment

<< Home